مشروع تفسير القرآن الكريم للصم والبكم

مشروع تفسير القرآن الكريم للصم والبكم

مشروع تفسير القرآن الكريم للصم والبكم

هو المشروع الأول من نوعه على مستوى العالم الإسلامي والذي انفردت بتنفيذه جمعية المحافظة على القرآن الكريم.

انطلاقاً من قوله تعالى: }ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر{ [القمر: 17]، ومن قوله صلى الله عليه وسلم: "خيركم من تعلم القرآن وعلمه", وتحقيقاً لأهداف جمعية المحافظة على القرآن الكريم ورؤيتها ورسالتها، وتذليلاً لكافة العقبات أمام فهم القرآن الكريم، جاء هذا المشروع الرائد الذي انفردت بتنفيذه جمعية المحافظة على القرآن الكريم.

هذا المشروع الذي أجازته وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية عبارة عن (60) ساعة تلفزيونية مسجلة على أقراصDVD )  ) تعرض فيه الآية بالرسم العثماني و يقوم المترجم بشرح معنى الآية وتفسيرها بلغة الإشارة للصم.

- آلية عمل هذا المنتج: يتم عرض الآية القرآنية بالرسم العثماني وبصوت قارئ متقن, ويقوم مترجم لغة الإشارة بشرح معنى الآية وتفسيرها بلغة الإشارة.

- تم اعتماد التفسير الميسر الذي صدر عن مجموعة من العلماء في المملكة العربية السعودية, وتفسير المنتخب الصادر عن الأزهر الشريف في جمهورية مصر العربية.

- هذا المنتج هو النافذة الوحيدة أمام فئة الصم لمعرفة كتاب الله.

- في العالم العربي مئات الآلاف من الصم.

- نسبة الأمية بين الصم تزيد على (95%).

- أجيز هذا المنتج من قبل وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن.

- استغرق العمل فيه حوالي (5) سنوات.

- الشخص الذي أدى لغة الإشارة في هذا التفسير هو الأستاذ حسين العورتاني لديه (25) سنة خبرة في هذا المجال وهو مترجم لغة الإشارة في التلفزيون الأردني.

- تعتبر الإعاقة السمعية أصعب أنواع الإعاقات.

- كلفة النسخة الواحدة (150 دولاراً أمريكياً).